ويبقى السؤال 
تحبني ؟ 
ولا الهوى عمره مازارك